"الديمقراطية وتوازن السلطات" محور ندوة ضمن فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان سلوان الثقافي بسلا

 شكل موضوع "الديمقراطية وتوازن السلطات" محور ندوة نظمت، يوم السبت بسلا، في إطار فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان سلوان الثقافي الذي تنظمه جمعية سلا المستقبل والذي خصص، هذه السنة، لتنظيم "ملتقيات سلا حول الإصلاحات الكبرى في المغرب".

وأكد المشاركون في هذه الندوة، التي أطرها الأساتذة موساوي العجلاوي  كمال الحبيب ومحمد كرين ومحمد طارق السباعي وشاركت فيها فعاليات شبابية وجمعوية منتصر ساخي و عبد العالي جليلي تسيير الاستاذ عبد الغفور اشوال، أن الإصلاحات السياسية والديمقراطية بالمغرب تتطلب إيجاد توازن بين السلطات يضمن استقلالية السلطة القضائية والتشريعية والتنفيذية عن بعضها البعض.

وأضافوا أن التوازن بين السلطات يستوجب إصلاح القضاء وتعزيز استقلاليته وتوسيع صلاحيات البرلمان وتقوية مؤسسة الوزير الأول، مشيرين إلى أن بلورة هذه الأهداف، التي تجد سندها في الخطاب الملكي لتاسع مارس الماضي، يستدعي مشاركة كافة الفاعلين في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وشدد المشاركون على ضرورة مواكبة هذه الإصلاحات بإجراءات أخرى من بينها تخليق العمل السياسي حتى يتم إعادة بناء جسور الثقة بين المواطنين والمؤسسات ومعالجة القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفق رؤية متقدمة.

ودعا المشاركون، خلال هذه الندوة، إلى تعبئة كافة الفعاليات المجتمعية من أجل إصلاح دستوري متكامل يتيح تحقيق تطلعات المغاربة على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مؤكدين على ضرورة أن يتم الانفتاح، بخصوص ورش الإصلاحات السياسية والدستورية الذي أطلقه المغرب، على مختلف الفعاليات والشرائح المجتمعية.

يشار إلى أن هذه الندوة تميزت بنقاش مستفيض حول الإصلاحات الدستورية المقبلة والمشاركة السياسية من خلال انخراط مختلف مكونات المجتمع في الحياة السياسية.

الرهانات الثقافية بالمغرب